قصة عزيز بن خاله بين الحقيقه والخيال

الخميس 12 فبراير 2015 1:35 ص

صحيفة تلسكوب 

 يقع قبر عزيز بن خاله قرب وادي ليه بالطائف جنوبا ويبعد عنها حوالي 15 كم حيث يقع في علو بين هضبتين من هضاب منطقة السر ويبلغ طول هذا القبر أثني عشر مترا وهو الآن محاط بسور من الطوب الأسمنتي وهذه الديرة تقع بين وادي ليه من الغرب ووادي المعدن من الجنوب وعلو وادي بسل من الشرق وجنوب الشط المعروف قديما بسهل جلدان ضمن محافظة الطائف. 

حيث يذكر عن قصة عزيز بن خاله منذ زمن بعيد تناقله عدد كثير من كبار السن الموثوق بهم رواية عن أجدادهم أن أبو زيد الهلالي أشتهر في زمانه ولا يضاهيه رجل في جيله حيث أجتمعت فيه كل الصفات من الشجاعة والفروسية وقوة البنية وكان الفارس الوحيد في زمنه وكان له أخت أسمها ( عليا ) وطمعت أن يكون لها ولد يتميز بميزات أبو زيد الهلالي فخادعت أخوها سرا دون أن يعرفها في ليلة شديدة الظلام فوقع بها وحملت وبعد أن أنجبته أسمته عزيز ابن خاله ويؤكدون الرواة للقصة أن عزيز الابن غير الشرعي للفارس أبو زيد  الهلالي وان خاله هو الذي تبناه وأشرف على تربيته وكان قوي الشبه بخاله لذلك سمي بهذا الأسم ( عزيز بن خاله )

ترعرع عزيز وكبر وتحقق لأمه ما تريد من شجاعة وفروسية وكان رفيقا لخاله في حله وترحاله وغزواته وفي ليلة من الليالي كان أبو زيد وأبن أخته عزيز ورفيقا لهما يكنى بابي سلمى وردوا ماء من مياه العرب في ليلة ظلماء حالكة السواد وقد بلغ منهم الضما كل مبلغ فانحدرا أبو سلمى ليأتيهما بالماء ولكنه عاد فزعا بدون ماء وقد ترك عصاه عند الماء فعابه أبو زيد ونزل أبو زيد إلى الماء وعندما وصل الماء سمع الخضخضة فيه فعاد فزعا وقد ترك نعله عند الماء ولما رأى عزيز ما حصل لخاله وأبو سلمى اخذ سيفه ونزل ولما وصل الماء سمع خضخضة الماء واقدم على صاحب الصوت فضربه بسيفه فإذا له ثغاء فلما وصله تبين له أنه ظبيا فملأ وعاءه وأخذ عصى أبو سلمى ونعل أبو زيد وصعد بها إلى خاله ورفيقه فلما رأوه قالا له جئت بالماء فرد عليهم وقال ( جئت بالماء ومخضخض الماء ونعال أبو زيد و عصا أبو سلمى ) . ويقلون الرواة انه منذ تلك الليلة حقد أبو زيد على عزيز واخذ يدبر له المكايد فبعض الرواة يقولون انه رماه في بئر ملئيه بالثعابين السامة وبعض الرواة يقولون انه طعن بسهم مسموم وملت والاخرون يقولون انه خدع من قبل أبو زيد وقتله ويحكى ايضا في بعض الروايات أن هذا القبر له حكاية والله اعلم بصحتها أن عزيز بن خاله أصيب في بعض الحروب إصابة بالغة وقبل وفاته قال لخاله سوف ارمي برمحي وحيث يقع فاحفروا قبري وكان بذلك يريد أن يضع خاله في صعوبات حيث يرمي الرمح في الصخرة المقابلة للقبر ولكنه تعدى تلك الصخرة فوقع في مكانه الحالي .ويحكى عن النقوش والرسوم التي على الصخور القريبة من القبر . انه كتبهاعزيز بن خاله قبل وفاته من دمه الذي كان يسيل من سبب إصابته في الحروب

هذا ماذكر عن قصة عزيز بن خاله في بعض الروايات.

 

مواضيع ذات صلة

4 تعليقات قصة عزيز بن خاله بين الحقيقه والخيال

  1. 785729 783802I truly enjoy reading on this website, it holds great articles . 623475

  2. يقول doral warehouses:

    91966 826500Hello! I just wish to give an enormous thumbs up for the great info you might have correct here on this post. I can be coming again to your blog for much more soon. 979506

  3. يقول cocuk sex escort:

    649652 279579Its wonderful as your other articles : D, appreciate it for putting up. 587242

  4. يقول find more info:

    75538 607757Fascinating, but not perfect. Are you going to write a lot more? 992739

What do you think?

WordPress spam blocked by CleanTalk.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Loading...