اللهم من أراد بلادنا بسوء فأشغله بنفسه ، ورد كيدة في نحره ، واجعل تدبيره تدميره ، واحفظنا من شر الفتن ، وأدم علينا نعمة الأمن والأمان.


أمازون تفتح مخبرًا مكرَّسًا لأبحاث الرعاية الصحيّة وتطوير تقنياتها

2017-08-01

صحيفة تلسكوب

 

تعتزم شركة أمازون دخول قطاع الرعاية الصحيّة، وتعِدُّ لذلك بتجهيز مخبر سرّي يُدعى 1492. ووفقًا لبعض المصادر، سينشئ المشروع تطبيقاتٍ مخصَّصة لأجهزة أمازون «كجهاز إيكو،» والتي ستقدّم خدمات طبيّة بيانيّة للأطبّاء والمرضى.

عصر الاكتشافات في عالم الرعاية الصحيّة

تُعَدُّ شركة أمازون رائدةً في قطاع بيع التجزئة وسوق الرقميّات والتجارة الإلكترونية. وتطمح الآن إلى حجز مكان لها في قطاع الرعاية الصحيّة الذي تبلغ قيمة استثماراته نحو 3 تريليون دولار أمريكي، وذلك من خلال إنشاء مخبر سرّي يُدعى 1492. ويبدو أنّ اسم المخبر يشير إلى العام الذي قدم فيه كرستوفر كولومبس إلى القارّة الأمريكيّة، رغم أنّ كولومبس قد جلب معه حينها أمراضًا لم يكن العالم الجديد يألفها قبل ذلك.

وقالت مصادر مطّلعة لوكالة سي إن بي سي أنّ المشروع الجديد سيُبنى في مدينة سياتل في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وسيستكشف الفرص المتاحة لتطوير تقنيات الرعاية الصحيّة. وكان جيف بيزوس المدير التنفيذي لأمازون قد ذكر سابقًا أنّ مقدّمي الخدمات الصحيّة قد يصبح بإمكانهم الاستفادة من جهازي إيكو وأليكسا. وأشار بيزوس أيضًا إلى أنّ أمازون تتّجه للاستثمار في الذكاء الاصطناعي وتقنيات تعلّم الآلة.

وتبحث أمازون حاليًّا عن مواهب واعدة لتضمّها إلى فريق المشروع الجديد. ونقلت وكالة سي إن بي سي أنّ أمازون أعلنت عن حاجتها لمصمّمي يو-إكس وخبراء تقنية تعلّم الآلة في إعلان سابق عن فرص عمل متاحةتحت مظلّة مشروع «إي 1.492» أو أمازون جراند شالينج الذي يُعرف باسم فريق المشاريع الخاصّة. إلّا أنّ أمازون أزالت هذا الإعلان عن فرص العمل المتاحة من موقعها، والإشارة الوحيدة لمشروع «إي 1.492» وُجدت في صفحة شخصيّة في موقع لينكد إن من مدينة سياتل.

عالم رعاية صحيّة جديد

سيعتمد مشروع أمازون الجديد للرعاية الصحيّة على خبرتها في تقنية تعلّم الآلة وتحليل البيانات، وسيستفيد كذلك من شهرة أليكسا واجهة الذكاء الاصطناعي المساعدة بين الأطبّاء. ولم يتضح حتّى الآن إن كانت أمازون تنوي تطوير أجهزة طبيّة جديدة، ولم تصدر بيانًا رسميًّا حول ذلك ورفضت أيضًا دعوة وكالة سي إن بي سي للتعليق على الأمر.

قد تكون خطّة أمازون لمشروع 1492 هي تطوير منصّة عمل تسهّل الوصول إلى السجلّات الطبيّة وبيانات المرضى، تشبه نسبيًا مشروع «ديب مايند هيلث» الخاص بجوجل. وقد تُتاح هذه البيانات من خلال أجهزة أمازون كجهاز إيكو. ومن المحتمل أنّ المخبر السرّي يعمل على تطوير تطبيقات طبيّة توفّر خدمات التطبيب البعادي للربط بين الأطبّاء والمرضى.

وبعيدًا عن مشروع 1492، تعمل أمازون على مشاريع أخرى في الرعاية الصحيّة. ووفقًا لوكالة سي إن بي سي، فإنّ أمازون تطوّر خدماتها السحابيّة في سبيل تسويقها بين المستشفيات باستخدام خدمات أمازون الشبكيّة ومن خلال الاستثمار في شركة ناشئة تُدعى جريل.



اترك تعليقاً

WordPress spam blocked by CleanTalk.

كاركتير الأسبوع

(عصر الكلام ) للشاعر خليل الحربي

اخر التغريدات

لمزيد من الأخبار على سناب الصحيفة

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 4271 مشترك